التخطي إلى المحتوى

أغلقت «وول ستريت» الثلاثاء متراجعة بقيادة مؤشر ناسداك الذي انخفض 1.19% بعد توقعات من ميكرون تكنولوجي لصناعة الرقائق الإلكترونية دفعت أسهم مصنعي أشباه الموصلات والتكنولوجيا للهبوط، بينما ينتظر المستثمرون بيانات التضخم الأمريكية التي قد تدفع مجلس الاحتياطي الاتحادي إلى مزيد من التشديد لمساعيه لكبح التضخم.

وأغلق مؤشر داو جونز الصناعي منخفضاً 0.16% أو 53.72 نقطة عند مستوى 32778.82 نقطة.

«وول ستريت» تغلق على انخفاض.. وأسهم التكنولوجيا تهبط بـ«ناسداك» 1.19%

وحسب بيانات أولية، أنهى مؤشر ستاندرد آند بورز 500 القياسي جلسة التداول منخفضاً 0.42% بواقع 17.36 نقطة عند 4122.70 نقطة، في حين هبط ناسداك المجمع 1.19% بواقع 149.92 نقطة ليغلق عند 12494.45 نقطة.

وهبط سهم ميكرون تكنولوجي 3.7% بعد أن خفضت الشركة المصنعة لرقائق الذاكرة توقعاتها للإيرادات للربع الرابع من عامها المالي، وأصدرت تحذيراً بشأن تدفق السيولة النقدية في الرابع التالي مع انحسار الطلب على الرقائق المستخدمة في أجهزة الكمبيوتر الشخصي والهواتف الذكية.

وإذا جاءت أرقام التضخم التي ستصدر الأربعاء، مرتفعة فمن المرجح أن تمنع البنك المركزي الأمريكي من إبطاء وتيرة زيادات أسعار الفائدة في أي وقت قريب، وأن توقف الاتجاه الصعودي لسوق الأسهم من مستوياتها المنخفضة التي سجلتها في منتصف يونيو.

ويرى المتعاملون فرصة بنسبة 58.5% بأن يرفع مجلس الاحتياطي الاتحادي الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس في اجتماعه في سبتمبر، فيما سيكون ثالث زيادة كبيرة على التوالي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *