التخطي إلى المحتوى

انطلقت، الثلاثاء، اجتماعات لجنة الاتصال العربية الخاصة بسوريا في قصر التحرير، وسط العاصمة المصرية القاهرة، وفق ما أعلن السفير، أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية عبر تدوينة على موقع “إكس”.

وقال أبو زيد إن الحاضنة العربية “تسعى جاهدة لإيجاد حلول ناجعة ومستدامة للأزمة السورية ووضع حد لمعاناة الشعب السوري”.

وكان وزير الخارجية المصري، سامح شكرى، قد استقبل نظيره السوري، فيصل المقداد، الذي يزور القاهرة للمشاركة في اجتماع لجنة الاتصال الوزارية العربية المعنية بسوريا.

وصرح السفير أبو زيد بأن الوزير شكري أكد خلال اللقاء على حرص اللجنة العربية على استكمال المهمة المنوطة بها، للمساعدة في حل الأزمة السورية التي طال أمدها، و”تقديم يد العون للشعب السوري الشقيق لتجاوز محنته، والحفاظ على وحدة سوريا وسلامتها الإقليمية”.

وأضاف أبو زيد أن اللقاء تطرق إلى الجوانب المتعلقة باجتماع لجنة الاتصال العربية، والذي يأتي “اتساقا مع دور جامعة الدول العربية والدول الأعضاء لتعزيز العمل العربي المشترك والتكاتف من أجل التوصل إلى تسوية للأزمة السورية بكافة أبعادها السياسية والاقتصادية والإنسانية”

وأشار إلى أن الوزير شكري أعرب خلال اللقاء عن تطلعه لأن تنجح اللجنة في تحقيق الأهداف المرجوة من هذا الاجتماع.

كما استمع شكري إلى إحاطة من المقداد فيما يتعلق بآخر المستجدات الخاصة بالأوضاع في سوريا على مختلف الأصعدة.