التخطي إلى المحتوى

قال مصدر مطلع على الأمر إن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن تحدث عبر الهاتف، الأربعاء، مع المواطن الأميركي بول ويلان المحتجز في سجن روسي.

ونقلت تقرير لشبكة سي.أن.أن عن مصدر قوله إن بلينكن قال لويلان “تمسك الإيمان ونحن نبذل قصارى جهدنا لإعادتك إلى الوطن في أقرب وقت ممكن”.

وألقي القبض على ويلان، وهو جندي سابق في مشاة البحرية الأميركية، في عام 2018، واحتجز لمدة 18 شهرا في سجن ليفورتوفو في موسكو وحكم عليه بالسجن 16 عاما في عام 2020 بتهمة التجسس. وينفي الرجل هذه الاتهامات.

وقالت الولايات المتحدة إن ويلان “محتجز ظلما”، وهو مصطلح يعني أن التهم وهمية وأن القضية ذات دوافع سياسية.

وزارت لين تريسي السفيرة الأميركية لدى روسيا ويلان في مايو في سجن بشرق روسيا كان محتجزا به.