التخطي إلى المحتوى

ت + ت – الحجم الطبيعي

انخفضت الأسهم الأوروبية اليوم الأربعاء وقادت شركات التعدين المنكشفة على الصين الخسائر بعد بيانات اقتصادية ضعيفة من بكين، في حين تعرضت الأسهم البريطانية لضغوط نتيجة تسجيل التضخم الرئيس قراءة أكبر من المتوقع.

وفي التداولات، تراجع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.2 في المئة بعدما أغلق عند أدنى مستوى في أكثر من شهر أمس الثلاثاء.

ونزل المؤشر فاينانشال تايمز البريطاني 0.3 في المئة بعدما أظهرت البيانات تباطؤ التضخم البريطاني كما كان متوقعاً في يوليو تموز، مسجلاً أدنى معدل سنوي منذ فبراير من سنة 2022، مع مزيد من المؤشرات إلى ضغوط في ما يتعلق بأسعار الخدمات.

ونزلت أسهم شركات التعدين الأوروبية 0.8 في المئة فيما يقيّم المتعاملون احتمالات الانتعاش الاقتصادي الضعيف في الصين، أكبر مستهلك للمعادن.

وتراجعت أسعار المساكن الجديدة في الصين المرة الأولى هذا العام في يوليو تموز، ضمن الأحدث في سلسلة من البيانات التي تبعث على التشاؤم.

وصعد سهم ألكون 1.5 في المئة بعدما رفعت شركة منتجات العناية بالعيون السويسرية توقعاتها لصافي مبيعات العام بأكمله.

وقفز سهم مجموعة أدميرال 4.6 في المئة بعدما سجلت شركة التأمين البريطانية على السيارات والمنازل زيادة هامشية في أرباح النصف الأول من العام قبل حسم الضرائب.

 

اليابان

أنهى المؤشر نيكاي الياباني جلسة التداول على تراجع ووصل إلى أدنى مستوى في أكثر من شهرين، إذ ضغطت التوقعات بالنسبة لاقتصاد الصين على شهية المخاطرة بينما تراجعت أسهم المصارف بعد تقرير عن خفض محتمل لتصنيف مصارف أمريكية كبرى.

وهبط المؤشر نيكاي 1.46 في المئة إلى 31776.82 نقطة، وهو أدنى مستوى منذ الثامن من يونيو، في أكبر تراجع يومي منذ الثالث من أغسطس آب.

كما تراجع المؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 1.29 في المئة إلى 2260.84 نقطة.

وسلطت مجموعة واسعة من البيانات الاقتصادية الصينية الضوء على الضغط المتزايد على الاقتصاد من عدة جبهات ما دفع بكين لخفض أسعار الفائدة الأساسية لتعزيز الأنشطة الاقتصادية.

وخسر مؤشر المصارف 2.29 في المئة بعدما تراجعت أسهم مصارف أمريكية كبرى ومنها جيه. بي مورجان وبنك أوف أمريكا إثر تقرير عن أن وكالة فيتش للتصنيف الائتماني قد تخفض تصنيف عدد من المصارف الأمريكية.

وهبط سهم مجموعة ميتسوبيشي يو. إف. جيه المالية 2.94 في المئة ومجموعة سوميتومو ميتسوي المالية 1.56 في المئة ومجموعة ميزوهو المالية 2.12 في المئة.

كما هبط سهم فاست ريتيلنج المالكة للعلامة التجارية يونيكلو 1.87 في المئة ما شكل أكبر ضغط على نيكاي. ونزل سهم مجموعة سوفت بنك 3.13 في المئة وطوكيو إلكترون لمعدات تصنيع الرقائق 1.14 في المئة.

وهبط المؤشر المرتبط بشركات الطاقة مع نزول أسهم مصافي النفط 2.79 في المئة ليصبح الأسوأ أداء بين القطاعات الفرعية في بورصة طوكيو وعددها 33. وتراجعت أسهم شركات التنقيب عن مصادر الطاقة 2.25 في المئة.

ولكن سهم أدفانتست لصناعة معدات اختبار الرقائق خالف التوجه وارتفع 1.1 في المئة ما أعطى أكبر دعم لنيكاي.

طباعة
Email