التخطي إلى المحتوى

أنشأ مختبر الأقمار الصناعية في أكاديمية الشارقة لعلوم وتكنولوجيا الفضاء والفلك التابعة لجامعة الشارقة، محطة أرضية جديدة تتكون من طبق دش هوائي بقطر 4.5 أمتار، وتعمل بنطاق ترددي عالٍ (S)، ما يتيح الفرصة لمهندسي المختبر لتحميل ونقل البيانات بسرعة عالية، تزيد دقة البيانات التي يتم استقبالها من الأقمار الاصطناعية.

وتهدف المحطة إلى تحميل ومتابعة بيانات أول قمر اصطناعي أطلقته الأكاديمية وهو «الشارقة سات-1» الذي يتكون من حمولتين: الحمولة الرئيسة وهي كاشف الأشعة السينية المطور الذي يساعد على دراسة الإشعاعات الصادرة من الشمس وبعض الأجرام السماوية في مجرة درب التبانة، ومدى تأثير الأشعة السينية في الطقس الفضائي لكوكب الأرض. أما الحمولة الثانية فتتكون من كاميرتين بصريتين لغرض التصوير. كما ستتم الاستفادة من المحطة الأرضية الجديدة في سلسلة من المشروعات المستقبلية تحت عنوان «الشارقة – سات»، بهدف تعزيز دور الإمارة في قطاع تكنولوجيا الفضاء، مستهلاً بـ«الشارقة سات-2» الذي يسهم في تطوير مشروعات البنية التحتية في الإمارة.