التخطي إلى المحتوى

أرباح شركات التجزئة

في وقت سابق من يوم الثلاثاء، أعلنت شركة “هوم ديبوت” (Home Depot) عن أرباح تجاوزت متوسط تقديرات المحللين. وانخفضت المبيعات بأقل من التوقعات. وستعلن عمالقة تجارة السلع الاستهلاكية مثل شركة “تارغت” و”ولمارت” عن أرباحها في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

ارتفعت المبيعات في المطاعم والحانات – مجموعة الخدمات الوحيدة في التقرير – بنسبة 1.4%. سيتم إصدار أرقام الإنفاق المعدلة حسب التضخم على كل من السلع والخدمات في وقت لاحق من هذا الشهر. وقد ارتفعت الإيرادات في متاجر البقالة بأكبر قدر هذا العام، رغم أن الزيادة تعكس جزئياً ارتفاع الأسعار.

زادت الإيرادات في محطات البنزين بنسبة 0.4% ، ويرجع ذلك جزئياً إلى ارتفاع الأسعار في محطات التوزيع. وصعدت أسعار الغاز في أواخر يوليو وتحوم الآن عند مستويات عالية تاريخياً، مما يحد من مقدار الأموال التي يتعين على الأسر إنفاقها على المشتريات غير الأساسية.

تقدمت مبيعات ما يسمى بالمجموعة الضابطة – والتي تستخدم لحساب الناتج المحلي الإجمالي وتستبعد الخدمات الغذائية وتجار السيارات ومتاجر مواد البناء ومحطات البنزين – بنسبة 1%، وهي الأكبر منذ بداية العام. وهذا يشير إلى بداية قوية للاستهلاك في الربع الثالث.

قال ستيفن ستانلي، كبير الاقتصاديين الأميركيين في “سانتاندير يو إس كابيتال ماركتس”، إن تقديراته للنمو قبل أرقام يوم الثلاثاء قد تكون منخفضة للغاية. وقال: “نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي يمكن أن يتسارع إلى زيادة بنسبة 3%”، وهو ما سيتجاوز ما كان تقدماً قوياً بنسبة 2.4% في الربع السابق.

بالنظر إلى المستقبل، فإن صورة حالة المستهلك غامضة. فمن ناحية، يشكل ارتفاع حالات التأخر في السداد، وزيادة تكاليف خدمة الديون، وتآكل المدخرات في حقبة الجائحة، واستئناف مدفوعات القروض الطلابية، تهديدات تلوح في الأفق للقوة الرئيسية المحركة للاقتصاد. وعلى العكس من ذلك، فإن العديد من الأميركيين يشهدون أخيراً ارتفاع أجورهم بمعدل أسرع من التضخم، مما يعزز القوة الشرائية للأسر.