التخطي إلى المحتوى

تونس (الاتحاد)

وصف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أمس، الاستفتاء على دستور جديد في تونس بأنه «مرحلة مهمة»، ودعا نظيره قيس سعيد للعمل من أجل حوار تشارك فيه جميع الأطراف.
وأعلنت باريس، في ختام محادثة هاتفية بين الرئيسين، أن «ماكرون ذكر أن إجراء الاستفتاء على مشروع الدستور في 25 يوليو، خطوة مهمة في عملية الانتقال السياسي الجارية». 
وأكد على ضرورة استكمال الإصلاحات في المؤسسات، ضمن إطار حوار شامل مع احترام سيادة تونس. وتم تبني الدستور التونسي الجديد بغالبية ساحقة نسبتها 94.6%، ومن المتوقع إجراء انتخابات تشريعية في 17 ديسمبر المقبل.
وأكد الرئيس الفرنسي أن «تونس يُمكن أن تعتمد على دعم فرنسا في مباحثاتها مع صندوق النقد الدولي، للحصول على قرض شرط تنفيذ برنامج الإصلاحات».
وقال ماكرون أيضاً إن «فرنسا مُستعدة للعمل مع تونس لتلبية الحاجات الغذائية للبلاد في مواجهة النقص الذي سببته الأزمة في أوكرانيا».

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *