التخطي إلى المحتوى

كشفت صحيفة
“واشنطن بوست” الأمريكية، أن إيلون ماسك، مالك شركة “إكس”
التي كانت تعرف باسم تويتر سابقا، يتعمد خنق المواقع والمنصات التي لا يحبها.

ولفتت إلى أن منصة إكس
تقوم بتأخير الوصول إلى مواقع ومنصات منافسة، في أسلوب يطلق عليه تقنيا “الخنق”، ويقوم على تأخير الوصول إلى هذه المواقع والمنصات لعدة ثوان عند الضغط على روابطها
على المنصة.

وتابعت بأن الخطوة
تستهدف المواقع والشركات التي تثير حفيظة مالك تويتر الجديد.

اظهار أخبار متعلقة

ونقلت عن صحفي تجربته
مع موقع صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، التي تتعمد منصة إكس تأخير
فتح روابطها، وتظهر على شكل شاشة فارغة لعدة ثوان، قبل الانتقال إلى الموقع
الأصلي.

وأكدت الصحيفة أن هذه
الممارسة تستهدف تقليل حركة المرور إلى هذه المواقع، وبالتالي تقليل إيرادات
الإعلانات عليها.

على جانب آخر، قال
إيلون ماسك إن منصة “إكس” ستمول التكاليف القانونية لمن تعرضوا لمعاملة
غير عادلة من جانب أرباب أعمالهم بسبب النشر أو إبداء الإعجاب بمنشورات على المنصة
التي كانت تحمل اسم تويتر.

وكتب ماسك على المنصة: “إذا عوملت بشكل غير عادل من قبل صاحب العمل بسبب منشور أو الإعجاب بمنشور
على هذه المنصة، فسنقوم بتمويل فاتورتك القانونية”، موضحا أنه لن تكون هناك
حدود لتمويل التكاليف.

اظهار أخبار متعلقة

وأعلن ماسك أواخر
الشهر الماضي أن عدد المستخدمين الشهريين لإكس وصل إلى “مستوى جديد”، ونشر رسما بيانيا أظهر أن العدد تجاوز 540 مليونا.

جاءت الأرقام في وقت
تمر فيه الشركة بتغييرات تنظيمية، وتسعى لزيادة إيرادات الإعلانات التي تراجعت.

وغيّر ماسك في تموز/ يوليو
شعار الطائر الأزرق الذي اشتهرت به تويتر على مدار 17 عاما، ورمز إلى نشر الأفكار
حول العالم. وعدّل الاسم إلى إكس، وغير الشعار بما يعكس التركيز على تطوير
“تطبيق لكل شيء”.