التخطي إلى المحتوى

عادي

اسأل الخليج

14 أغسطس 2023

10:39 صباحا

أعلن الاتحاد الإيطالي لكرة القدم، استقالة روبرتو مانشيني من منصبه كمدرب لمنتخب إيطاليا لينهي حقبة استمرت خمس سنوات توج فيها ببطولة أوروبا لكنه غاب عن نهائيات كأس العالم.
وتولى مانشيني مسؤولية الفريق الفائز بكأس العالم أربع مرات في 2018 بعد الفشل في بلوغ النهائيات للمرة الأولى منذ 1958.
وقال المدرب البالغ عمره 58 عاماً إن الاستقالة كانت «اختياراً شخصياً».
وأضاف مانشيني عبر حسابه في إنستغرام: أشكر كل اللاعبين والجماهير على هذه الأعوام الخمسة.
التتويج الاستثنائي ببطولة أوروبا 2020 سيبقى دائماً في قلبي.
وبعد اعتزال لاعبين مخضرمين أمثال أندريا بارزالي ودانييلي دي روسي والقائد جيانلويجي بوفون، قاد مانشيني الفريق في خضم مرحلة انتقالية للفوز ببطولة أوروبا 2021.
ولم يخسر الفريق في 37 مباراة بين أكتوبر/ تشرين الأول 2018 وأكتوبر 2021 وهو رقم قياسي في كرة القدم الدولية.
وقدمت إيطاليا أداء قوياً في دوري الأمم بقيادة مانشيني وحصلت على المركز الثالث في موسمي 2020-2021 و2022-2023.
صفحة مهمة
قال الاتحاد في بيان: تطوى صفحة مهمة في تاريخ المنتخب الإيطالي، والتي بدأت في مايو 2018 وانتهت بنهائيات دوري الأمم 2023.
وأضاف: فيما بينهما، الفوز في يورو 2020 وهو انتصار حققته مجموعة تمكن كل أفرادها من أن يصبحوا فريقاً.
ولم يتمكن مانشيني من قيادة الفريق للتأهل إلى كأس العالم التي أقيمت في قطر العام الماضي بعد الخسارة 1-صفر على أرضه في الملحق أمام مقدونيا الشمالية.
وبعد الإخفاق في التأهل لكأس العالم، طالبت الصحافة الإيطالية باستقالته لكنه تلقى دعم رئيس الاتحاد ليستمر في منصبه.
وتأتي استقالة المهاجم الدولي السابق بعد أيام من توليه مسؤولية منتخبي إيطاليا تحت 21 عاماً وتحت 20 عاماً على أمل اعتماد نفس أسلوب اللعب في مختلف الفئات العمرية.
وتستعد إيطاليا لمواجهة مقدونيا الشمالية وأوكرانيا في سبتمبر/ أيلول في تصفيات بطولة أوروبا 2024.
وأضاف الاتحاد في بيان: آخذاً في الاعتبار الالتزامات المهمة بتصفيات بطولة أوروبا 2024 القريبة… سيعلن الاتحاد المدرب الجديد للمنتخب في الأيام القليلة المقبلة.
وذكرت وسائل إعلام إيطالية أن أنطونيو كونتي ولوتشيانو سباليتي، الذي قاد نابولي للتتويج بلقب الدوري الإيطالي قبل رحيله عن الفريق في الصيف الحالي، من المرشحين لتولي تدريب المنتخب.
وسبق لكونتي تدريب إيطاليا ما بين 2014 و2016، وقاد المنتخب إلى دور الثمانية ببطولة أوروبا 2016 قبل الخسارة بركلات الترجيح أمام ألمانيا.