التخطي إلى المحتوى

كشفت الممثلة السورية، كندة علوش، انها خاضت تجربة استثنائية لا تشبه غيرها في رحلة مختلفة عاشت كل تفاصيلها مع طاقم فيلم “الحافلة الصفراء”. معبرة عن اعتزازها بكل لحظة خلال التصوير خاصة ان العمل إنساني وحساس. متمنيّة أن يلمس الفيلم قلب كل من يشاهده مثلما لمس قلبها من أول صفحات النص الذي كتبته وأخرجته المخرجة الرائعة ويندي بيدنارز

مؤكدة انها استمتعت بشدة بالعمل مع نجوم بوليوود تانيشتا تشاتيرجي وأميت سيال. وتشرّفت بالعمل مع كل طاقم الفيلم.

وشاركت كندة المتابعين بالاعلان الترويجي للفيلم وذلك عبر حسابها على موقع انستغرام.

وتشارك كندة علوش في الفيلم الهندي “الحافلة الصفراء” الذي جرى تصويره في أبوظبي، وهو إنتاج دولي مشترك بين الإمارات والأردن والولايات المتحدة الأميركية والهند.

وتقدّم كندة في الفيلم شخصية (ميرا) مديرة مدرسة، وهي شخصية لم تجسد مثلها في كل مشوارها الفني، حيث إن دورها يتشابك مع شخصية (أناندا) التي تجسدها النجمة الهندية تانيشتا تشاتيرجي وذلك من خلال قصة طفلة تبلغ من العمر ست سنوات، تفارق الحياة من شدة الحرارة بعد أن نامت في حافلة المدرسة دون أن ينتبه إليها أحد، وتجسد تانيشتا تشاتيرجي دور والدة الطفلة الضحية، وأميت سيال في دور الأب (جاجان).

على صعيد آخر، أعلنت كندة عن اقتراب عرض فيلم “نزوح” في دور السينما العربية وذلك بعد جولة ناجحة في المهرجانات حول العالم.

يشارك في الفيلم مجموعة من الفنانين العرب من بينهم كندة علوش، سامر المصري، هالة الزين، نزار العاني، دارينا الجندي وغيرهم. تولت تصويره مديرة التصوير الشهيرة هيلين لوفار ومن تنفيذ المخرجة السورية سؤدد كعدان.

وتدور أحداث الفيلم على خلفية الصراع في دمشق، من خلال زينة وعائلتها التي يسبب صاروخ في سقوط سقف منزلهم، وتجد العائلة نفسها ممزقة ما بين الاستمرار في أجواء الحرب أو أن يصبحوا لاجئين خاصة بعدما نامت زينة لأول مرة تحت النجوم، ثم تقيم صداقة مع عامر (نزار العاني) الصبي بالمنزل المجاور ومع تصاعد العنف تُصر والدتها هالة (كندة علوش) على الرحيل وتدخل في صراع مع زوجها معتز (سامر المصري) الذي يرفض أن يتحول إلى لاجئ ويمنع عائلته من ترك المنزل.