التخطي إلى المحتوى

أكد وزير الخارجية الأوكراني، دميترو كوليبا، في مقابلة مع وكالة “فرانس برس”، أن كييف تعتزم بذل “جهود سياسية لتعزيز علاقاتها مع الدول الأفريقية”، وذلك بهدف مواجهة النفوذ المتزايد لموسكو في القارة.

وقال كوليبا في مقابلة، الأربعاء: “إننا نبدأ من الصفر في أفريقيا. تحتاج هذه القارة إلى عمل منهجي وبعيد المدى. لا يحصل ذلك بين ليلة وضحاها”.

واعتبر هذه الجهود الأوكرانية بمثابة “هجوم مضاد دبلوماسي”، في مواجهة المساعي الروسية لتوطيد العلاقات مع القادة الأفارقة.

ومنذ بدء الحرب في أوكرانيا، سعت روسيا إلى تعزيز علاقاتها الدبلوماسية مع الدول الأفريقية، على حساب نفوذ دول أخرى مثل فرنسا في بعض بلدانها، عبر وسائل شتى، من بينها تعزيز حضور مجموعة “فاغنر” العسكرية في بعض المناطق التي تشهد نزاعات مسلحة.

وفي إشارة إلى اهتمام موسكو المتزايد بأفريقيا، زار وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، القارة مرتين منذ مطلع العام الجاري، ساعيا للتقريب بين الجانبين في مواجهة ما يصفه بـ “الإمبريالية” الغربية.

وفي الشهر الماضي، نظمت روسيا المعزولة على الساحة الدولية منذ بدأت غزوها لأوكرانيا في 2022، النسخة الثانية من قمة “روسيا-أفريقيا”، التي حضرتها وفود من 49 دولة أفريقية، ضمت 17 رئيس دولة.