التخطي إلى المحتوى

أعلن المتحف البريطاني في لندن، الأربعاء، أنه طرد أحد موظفيه وسلمه للشرطة بعدما اكتشف حصول سرقة “نادرة جدا” لقطع من مجموعته، ومنها مجوهرات وأحجار شبه كريمة يعود تاريخها إلى القرن الخامس عشر قبل الميلاد.

وقال المتحف، وهو واحد من المتاحف التي يقصدها أكبر عدد من الزوار في العالم، إنه يتخذ إجراءات قانونية ضد الموظف وأطلق عملية تدقيق أمني. وقال المتحف إن شرطة العاصمة البريطانية تحقق في الأمر أيضا.

وأضاف المتحف أن غالبية المقتنيات المعنية هي قطع صغيرة محفوظة في مخزن وتتضمن مجوهرات ذهبية وأحجار كريمة وأحجار شبه كريمة وزجاج يعود تاريخها إلى القرن الخامس عشر قبل الميلاد وحتى القرن التاسع عشر الميلادي.

وأضافت أنه لم يتم عرض أي من المقتنيات في الآونة الأخيرة للجمهور وجرى الاحتفاظ بها في المقام الأول للأغراض الأكاديمية والبحثية.

وقال، هارتويج فيشر، مدير المتحف البريطاني “هذه واقعة استثنائية بشدة. أعلم أنني أتحدث نيابة عن جميع الزملاء حين أقول إننا نأخذ حماية جميع القطع في عهدتنا محمل الجد الشديد”.

وأضاف “لقد شددنا بالفعل ترتيباتنا الأمنية ونعمل جنبا إلى جنب مع خبراء خارجيين لاستكمال حصر نهائي لما هو مفقود وتالف ومسروق. وهذا سيسمح لنا بدعم جهودنا في استعادة القطع”.