التخطي إلى المحتوى

قال الرئيس التنفيذي لشركة ذيب لتأجير السيارات، نايف الذييب، إن الشركة تستهدف العودة لمستويات الربحية لما قبل أزمة كورونا واستطاعت تحقيق ذلك مع عودة الحياة الاجتماعية وجميع المواسم في السعودية وازدهار السياحة الداخلية.

وتوقع نايف الذييب، في مقابلة مع “العربية”، اليوم الأربعاء، تحقيق نمو ثابت مستقبلا بما يتناسب مع دراسات السوق المستقلة في هذا الشأن.

وأضاف أن هدفنا هو الحفاظ على النمو القوي والعودة لما قبل الجائحة متوقعاً نمواً ثابتاً مستقبلاً لنشاط التأجير قصير الأجل بنسبة 5% ونمو التأجير طويل الأجل بنسبة 6% وفقاً للدراسات المستقلة.

وأوضح الرئيس التنفيذي لشركة ذيب لتأجير السيارات، أن هوامش ربحية نشاط قصير الأجل أكبر، مشيراً إلى أنه يختص بالتأجير اليومي والشهري للأفراد والشركات الحكومية والخاصة، بينما التأجير طويل الأجل يختص بالتأجير السنوي وهوامش ربحه أقل وتمتد عقوده من سنة إلى سنتين بمتوسط 3 سنوات وهو ما يضمن استقرار الإيرادات للسنوات القادمة، ولكل قطاع مزايا مختلفة.

وأشار إلى أن كل قطاع يمثل 40% من الإيرادات، وتستهدف الشركة الحفاظ على نفس المستوى.

وكشف نايف الذييب، عن زيادة الأسطول في الربع الثاني من 2022، بما يتراوح بين 3 إلى 4 آلاف سيارة حسب المتوفر في الوكالات، وحققت الشركة ارتفاعاً لا يذكر في التكاليف، لأنه بحكم العلاقة مع جميع موردي السيارات استطاعت الحفاظ على أسعار شراء تتناسب مع القوة التاريخية لها ودون ارتفاع كبير.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة ذيب لتأجير السيارات، إن الشركة لديها أسطول مرن وتستطيع زيادته بما يتناسب مع الطلب في السوق، وتتوسع جغرافياً وافتتحت فروعاً خلال السنة الحالية، وستفتتح فرعين خلال السنة الحالية.

وأضاف أن حجم التسهيلات التمويلية لديها يبلغ نحو 780 مليون ريال مستخدم منها 50%، ومعظمها بفائدة ثابتة.

وأوضح أن الشركة دائما تراقب المخاطر المالية بشأن التسهيلات ويتوقع عدم وجود تأثير لها خلال العام الحالي وأن يكون لها تأثير في 2023، لكن في ظل وجود هوامش ربحية عالية نستطيع استيعاب الزيادة في أسعار الفائدة.

وأكد أن ذيب لتأجير السيارات لديها سياسة لتوزيعات الأرباح وحافظت تاريخيا على توزيعات مستمرة للمساهمين وهي ليست سياسة ثابتة لكنها تخضع لما يراه مجلس الإدارة فيه مصلحة الشركة ومساهميها.

نمت أرباح شركة ذيب لتأجير السيارات بنحو 73% خلال الربع الثاني من العام الجاري لتسجل 43 مليون ريال.

وعزت الشركة نمو الأرباح إلى تحسن أداء مختلف نشاطاتها، وارتفعت إيرادات قطاع التأجير قصير الأجل بـ 44% بسبب زيادة الطلب على تأجير السيارات ترافقا لمواسم السعودية وغيرها من الفعاليات الاجتماعية خلال الربع الثاني.

كما ارتفعت إيرادات قطاع التأجير طويل الأجل 19% بسبب اكتساب عقود جديدة بالإضافة إلى تجديد عقود منتهية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *