التخطي إلى المحتوى

أعرب الفنان السوري أسامة الروماني عن شعوره بالغبطة والسعادة والامتنان للاستقبال الذي قوبل به عند عودته للدراما السورية بعد انقطاع دام لسنوات كثيرة، سواء من شركات الإنتاج، أو المخرجين أو من زملائه الفنانين.

وأوضح الروماني خلال لقائه مع موقع ”فوشيا“، أنه لم يتوقع أن يشارك في الدراما بهذا الشكل، حيث كان له خمس مشاركات خلال الموسم الرمضاني، والعروض تتوالى إليه حالياً.

وكشف عن مشاركته في مسلسل ”الكرزون“ للمخرج رشاد كوكش، وهو عمل اجتماعي كوميدي، يتناول موضوعات إنسانية، تعني كل فرد، ويقدم فيه شخصية ”أب“ يعيش حياة مترفة ويفكر بأبنائه وحياتهم في حال انحسرت حياة الرخاء، ويضع ابنته أمام امتحانات متتالية، لتهيئتها لظروف قد تكون قاسية جدا.

وأكد على عمق محبته وتقديره للفنان دريد لحام، وهو دائما يقدم فنيا ما يدعو للإعجاب والفخر، ويجمع بين حماس الشباب وخبرة الكبار، ومن الصعب اختصار خبرته ومكانته في كلمة.

وحول اختلاف قصص الدراما بين الماضي والحاضر؛ أوضح الروماني أن القصص لم تختلف، وهناك قواعد للفن وظروف تمنع من تنفيذ كل هذه القواعد والقوانين التي تحكم العمل الفني، مشيرا إلى أنه لابد من تقديم إمكانيات أفضل للعمل، وشروط مناسبة من أجل الخروج بمسلسلات تحترم المشاهد، وجمهور الدراما، بعيداً عن الاستسهال، وعن السطحية من أجل تحقيق الهدف الحقيقي من الدراما، وتقديم شروط عمل جيدة للفنان.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *