التخطي إلى المحتوى

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة،

جانب من مدينة لاهاينا التي دمرتها حرائق الغابات

ارتفعت حصيلة ضحايا الحرائق التي اجتاحت إحدى جزر هاواي الأسبوع الماضي، لتبلغ 100 قتيل، مع توقعات بزيادة عدد القتلى، في كارثة تعد الأشد فتكا في الولايات المتحدة منذ أكثر من قرن.

وقالت الشرطة في بيان إنها عثرت على رفات مئة وستة من الضحايا. وتواصل السلطات في جزيرة ماوي إحصاء القتلى والتعرف عليهم من خلال الحمض النووي وسجلات الأسنان.

وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن إنه سيزور هاواي برفقة زوجته جيل “بأسرع ما يمكن” لمتابعة التدابير ومواساة أهالي الضحايا، لكنه أعرب عن قلقه من أن وجوده الآن قد يحول الانتباه بعيدا عن الجهود الإنسانية.

وأشار حاكم ولاية هاواي، جوش غرين، إلى أن عمليات الإغاثة التي تُجرى بمساعدة الكلاب البوليسية المدرّبة، لم تمسح حتى الآن سوى ربع الأراضي في بلدة لاهاينا المنكوبة التي دُمرت بشكل شبه كامل.