التخطي إلى المحتوى

يواصل فيلم “باربي” هيمنته على شباك التذاكر في صالات السينما الأميركية الشمالية، بعد شهر تقريبًا من طرحه.

وقد دخل هذا الفيلم، الذي أخرجته غريتا غيرويغ وأدى بطولته مارغو روبي ورايان غوسلينغ، الأسبوع الماضي تاريخ السينما بعدما أصبح أول عمل بتوقيع مخرجة تتجاوز إيراداته العالمية عتبة المليار دولار.

جدل ومنع عرض “باربي”

يروي العمل مغامرات الدمية الشهيرة باربي المصنوعة من شركة “ماتيل” مع صديقها كن في العالم الحقيقي.

وقد حصد في نهاية الأسبوع الأخير إيرادات قاربت 34 مليون دولار في الولايات المتحدة وكندا، بحسب تقديرات نشرتها أمس الأحد شركة “إكزبيتر ريليشنز” المتخصصة.

يأتي ذلك فيما أثار فيلم باربي جدلًا في بعض البلدان حتى قبل طرحه فيها، لا سيما في العالم العربي حيث حُظر عرضه في الكويت وسلطنة عمان لاتهامه بالترويج “لأفكار دخيلة على المجتمع”. 

أما في لبنان، فقد أفاد وزير الثقافة محمد وسام المرتضى في بيان بأن “فيلم باربي يتعارض مع القيم الأخلاقية والأسرية”، داعيًا السلطات الرقابية إلى منع عرضه.

في المقابل، تراجعت دول عربية أخرى عن منع الفيلم وسمحت بعرضه بعد إجراء تعديلات عليه بما يتوافق مع المحتوى، وأقرت التصنيف العمري المناسب لمشاهدته.

كيف توزع ترتيب الأفلام الأخرى؟

وسرقت الدمية الشهيرة الأضواء مجددًا من “أوبنهايمر”، إذ حصد الفيلم الذي أخرجه كريستوفر نولان وأدى بطولته كيليان مورفي، إيرادات قاربت 19 مليون دولار.

وحل في المركز الثالث، بتقدم مرتبة واحدة عن الأسبوع الماضي، “تينإيج ميوتنت نينجا تورتلز: ميوتنت مايهام”، أحدث أفلام سلسلة “نينجا تورتلز”. 

وقد حصدت سلاحف النينجا الشهيرة أكثر من 15 مليون دولار في ثاني أسبوع لها في صالات السينما الأميركية.

وتلاها في المرتبة الرابعة فيلم الحركة “ميغ 2: ذي ترنش” من إنتاج “وورنر براذرز”، والذي جمع إيرادات تقرب من 12.7 مليون دولار.

أما المركز الخامس، فكان لفيلم “ذي لاست فويدج أوف ديميتر”، المقتبس من رواية دراكولا، ومن إنتاج “يونيفرسال بيكتشرز”. ونال العمل في أسبوعه الأول على الشاشات الأميركية الشمالية 6.5 ملايين دولار.

وفي ما يلي الأفلام المتبقية في ترتيب الأعمال العشرة الأولى على شباك التذاكر في أميركا الشمالية:

6- “هانتد مانشن” (5.6 ملايين دولار).

7- “توك تو مي” (5.1 ملايين دولار).

8- “ساوند أوف فريدوم” (4.8 ملايين دولار).

9- “ميشن إمباسبل – ديد ريكونينغ بارت وان” (4.7 ملايين دولار).

10- “إنديانا جونز أند ذي دايل أوف ديستني” (900 ألف دولار).