التخطي إلى المحتوى

جامعة نورة.. نقلة نوعية في جودة التعليم الطبي

مركز المحاكاة وتنمية المهارات في الجامعة

في الوقت الذي تظهر فيه دراسات طبية أنَّ التعليم القائم على المحاكاة يرتبط ارتباطًا مباشرًا بفوائد إيجابية على المرضى بالمقارنة مع التدريب غير القائم على المحاكاة، يأتي “مركز المحاكاة وتنمية المهارات” في جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، والمعتمد من قِبل الجمعية الأمريكية للمحاكاة، المظلة العالمية لاعتماد المحاكاة في العالم، ليكون أنموذجًا في تقديم الرعاية الصحية فائقة الجودة، ودعم التعليم الطبي، والتدريب السريري في المملكة.

ويعمل المركز على عدد من البرامج التي من شأنها تحقيق نقلة نوعية في مجال المحاكاة، وإعادة تعريف التعليم الطبي، والتعلُّم القائم على المهارات والمحاكاة، بما يسهم في تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030 في رفع جودة الحياة والنهوض بالخدمات الطبية، إضافة إلى توظيف الذكاء الاصطناعي في المحاكاة الصحية.

وفي إطار سعي “مركز المحاكاة وتنمية المهارات” لأن يكون صرحًا مرجعيًا معتمدًا دوليًا ومعترفًا به في التدريب القائم على محاكاة الرعاية الصحية، يستهدف المركز رفع كفاءة طالبات وطلاب الكليات الصحية، والممارسين الصحيين، باستخدام التقنيات الحديثة المتاحة للمحاكاة الطبية والواقع الافتراضي، عبر نخبة من الخبراء، والمدربين، والمتخصصين، والمستشارين في مجال البحث والتدريب بالمحاكاة.

ويوفر المركز من خلال معمل (رقم 5) "معمل الواقع الافتراضي Reality Virtual"، وهو أحد معامل المحاكاة الرئيسة، الذي يتميَّز بالتدريب والتقييم بشكل تلقائي على حالات بسيطة ومعقدة لتخصصات طبية مختلفة أهمها جراحة الرجل الآلي، من خلال أجهزة طبية بتقنيات عالية، مثل: المناظير، والخياطة الجراحية، وأجهزة تصوير القلب بالموجات الصوتية، وأجهزة الجراحة، كاستئصال الزائدة الدودية، والمرارة وغيرها.       ويضم المركز غرفة العمليات OR، وهي غرف تحاكي غرف عمليات المستشفى، وتحتوي على الأجهزة والتجهيزات ذاتها في الواقع باختلاف المريض فقط، وهو هنا عبارة عن دُمية عالية الدقة يمكن برمجتها بسيناريو تفاعلي يحاكي المريض الحقيقي.      ويتيح المركز مؤخرًا برنامجًا خاصًا لطالبات جامعة الأميرة نورة، ومستشفى الملك عبدالله الجامعي؛ بهدف تقديم الخدمة لأي ممارس صحي يرغب في تطوير المهارة السريرية لديه، من خلال توفير المتطلبات التي تساعده على تطوير المهارة عبر التدريب المحاكي والتقييم الذاتي، وتوفير بيئة آمنة للتدريب تُعزز ثقة المتدرب في نفسه، وتزيد من سرعة تدريبه ورفع كفاءته المهنية، مما يساهم في تقليل الأخطاء الطبية والحفاظ على سلامة المرضى.

يُذكر أنَّ المركز يقدم حزمة من الدورات المتنوعة التي تخدم الممارس الصحي، ونفَّذ هذا العام (382) من الدورات الأساسية والمتقدمة المعتمدة، لأكثر من (5281) مستفيد ومستفيدة، منها: دورة أساسيات دعم الحياة باللغة العربية والإنجليزية، دورة دعم الحياة المتقدمة للبالغين والمتقدمة للأطفال، دورة منقذ القلب للإنعاش القلبي الرئوي والإسعافات الأولية باللغة العربية والإنجليزية، برنامج إنعاش الأطفال حديثي الولادة، دورة دعم الحياة للإصابات ما قبل الوصول إلى المستشفى، دورة مبادئ تخطيط القلب، التدريب على السلامة لجليسات الأطفال والإسعافات الأولية، الوقاية من الإصابات الرياضية والإسعافات الأولية في المناطق البرية، الإسعافات الأولية القياسي والإنعاش القلبي الرئوي ومزيل الرجفان الخارجي، الاستجابة لجميع المخاطر والكوارث والمستجيب الأول لموقع الحدث، الجدير بالذكر أنَّ مراكز المحاكاة تسعى بشكل عام إلى تحسين نتائج المرضى، وجودة رعايتهم من خلال وضع الأطباء المتدربين والممرضات على أهبة الاستعداد، لتحسين صحة المريض، وتعزيز مهارات إدارة الوقت والتواصل الفعال، وتقليل الأخطاء الطبية المحتملة، عبر تقديم سيناريوهات محاكاة متعددة بما يتيح للأطباء تقديم رعاية صحية فعالة.