التخطي إلى المحتوى

في غضون 24 ساعة من الوصول إلى المرحلة الأولى من أحدث نظام للحوسبة الفائقة في أستراليا، عالج الباحثون ملاحظات التلسكوب الراديوي، بما في ذلك صورة مفصلة للغاية لبقايا مستعر أعظم.

وتحتاج معدلات البيانات العالية جداً وأحجام البيانات الهائلة من التلسكوبات الراديوية من الجيل الجديد مثل ASKAP، إلى برامج عالية القدرة تعمل على أجهزة الكمبيوتر العملاقة.

وهذا هو المكان الذي يلعب فيه مركز Pawsey لأبحاث الحوسبة الفائقة، مع كمبيوتر عملاق تم إطلاقه حديثاً يسمى Setonix – تيمناً باسم الحيوان المفضل في أستراليا الغربية، وهو quokka (Setonix brachyurus).

ويُشغّل ASKAP، الذي يتكون من 36 طبقاً هوائياً تعمل معاً كتلسكوب واحد، بواسطة وكالة العلوم الوطنية الأسترالية (CSIRO)، ويتم نقل بيانات المراقبة التي تجمعها عبر ألياف ضوئية عالية السرعة إلى مركز باوزي للمعالجة والتحويل إلى صور جاهزة للعلم.

وتمثلت النتيجة المثيرة في صورة رائعة لجسم كوني يُعرف باسم بقايا المستعر الأعظم، G261.9 + 5.5. ويُقدر عمره بأكثر من مليون سنة، ويقع على بُعد 10000 إلى 15000 سنة ضوئية منا. وتم تصنيف هذا الجسم في مجرة درب التبانة لأول مرة على أنه بقايا مستعر أعظم من قبل عالم الفلك الراديوي CSIRO Eric R. Hill في عام 1967، باستخدام ملاحظات من CSIRO›s Parkes تلسكوب راديو، مورييانغ.

وتتسرب المادة المقذوفة من الانفجار إلى الخارج إلى الوسط النجمي المحيط بسرعات تفوق سرعة الصوت، فتكتسح الغاز وأي مادة تصادفه على طول الطريق، وتضغطها وتسخنها في هذه العملية. وإضافة إلى ذلك، فإن الموجة الصدمية ستضغط أيضاً على الحقول المغناطيسية بين النجوم. والانبعاثات التي نراها في الصورة الراديوية G261.9 + 5.5 تأتي من إلكترونات عالية الطاقة محاصرة في هذه الحقول المضغوطة. وهي تحمل معلومات حول تاريخ النجم المتفجر وجوانب الوسط النجمي المحيط.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *