التخطي إلى المحتوى


© Reuters

Investing.com – قال الأمريكيون الشهر الماضي إنهم يتوقعون تراجع التضخم خلال السنوات القليلة المقبلة، وفقًا لمسح نشره مجلس الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك من قليل.

اقرأ أيضًا: 

في أحدث استطلاع لتوقعات المستهلكين، أفاد بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك أن المشاركين في استطلاعه قالوا إن التضخم بعد عام من الآن من المرجح أن يقف عند 3.5٪ مقارنة بتوقع 3.8٪ في يونيو. حيث إن القراءة الجديدة هي الأدنى منذ أبريل 2021. فيما قال بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك إن التوقعات على مدى ثلاث وخمس سنوات تراجعت إلى 2.9٪ من 3٪.

حدثت الانخفاضات المتوقعة في معدلات التضخم المستقبلية وسط اعتدال في ضغوط الأسعار في عدد من الفئات الرئيسية. وقال بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك إن الجمهور توقع في يوليو انخفاض معدلات التضخم للبنزين والغذاء والتكاليف الطبية وتكاليف الإيجار. وفي الوقت نفسه، صعد الارتفاع المتوقع في أسعار المساكن إلى 2.8٪ في يوليو من 2.9٪ في يونيو.

اقرأ أيضًا: 

وأصدر بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك تقريره وسط تباطؤ في مقاييس التضخم الرئيسية. حيث أثار الاعتدال في بيانات التضخم تساؤلات حول ما إذا كان البنك المركزي الأمريكي سيحتاج إلى رفع أسعار الفائدة مرة أخرى بعد رفع أن تم رفعها بمقدار ربع نقطة مئوية إلى نطاق 5.25٪ -5.50٪ في اجتماع السياسة النقدية الشهر الماضي.

من المرجح أن يُنظر إلى الاعتدال في التضخم المتوقع على أنه إيجابي للتوقعات بشأن ضغوط الأسعار، حيث ينظر صانعو السياسة إلى المسار المتوقع للتضخم على أنه يؤثر بقوة على موقفه من تحديد سعر الفائدة اليوم.