التخطي إلى المحتوى

لأول مرة في العالم، نجح علماء في إعادة إنشاء أغنية كلاسيكية لفرقة روك شهيرة يمكن التعرف عليها من الإشارات العصبية للمخ، وذلك باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي، وفق تقرير لصحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية.

وظهرت جوقة أغنية “بينك فلويد” الكلاسيكية من مكبرات الصوت في مختبر علم الأعصاب في جامعة كاليفورنيا “بيركلي” حيث بدت الإيقاعات والكلمات “غير واضحة” ولكن يمكن التعرف عليها.

ولم تكن الأغنية المذاعة تسجيل لفرقة الروك ولكنه تم إنشاؤه باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي من الموجات الدماغية للأشخاص الذين يستمعون إليه.

وتشير الدراسة التي نشرتها مجلة “journals.plos” إلى أن الذكاء الاصطناعي أصبح “قويا بما يكفي لإعادة بناء مقاطع من الأغاني”.

وتساعد نتائج الدراسة العلماء الساعين لفهم كيفية استجابة الدماغ للموسيقى ولخبراء التكنولوجيا العصبية الذين يرغبون في مساعدة الأشخاص الذين يعانون من “تلف عصبي شديد” على التواصل من خلال واجهات الدماغ والحاسوب بطريقة تبدو طبيعية أكثر، سواء كانوا يتحدثون أو يغنون.

والتلف عصبي يطلق عليه أيضا “اعتلال الأعصاب الطرفية”، وينجم عن عدة أسباب مختلفة منها مرض السكري واستعمال المشروبات الكحولية المزمن والتعرض لمواد سامة معينة وقصور في أنواع معينة من فيتامين بي أو الإصابة بفيروس عوز المناعة البشرية، وفق موقع “مايو كلينك”.

وخلال الدراسة حدد العلماء مناطق الدماغ المسؤولة عن الكشف عن الإيقاع ووجدوا أن بعض أجزاء القشرة السمعية، الموجودة خلف الأذن وفوقها مباشرة، استجابت في بداية الصوت بينما استجاب البعض الآخر لـ”الغناء المستمر”.

والأجهزة المستخدمة لمساعدة الناس على التواصل عندما لا يستطيعون التحدث تميل إلى “نطق الكلمات واحدة تلو الأخرى”، بينما تتمتع الجمل التي تنتج عن الذكاء الاصطناعي بـ”جودة روبوتية”، تشبه طريقة حديث عالم الفيزياء الراحل، ستيفن هوكينغ، باستخدام “جهاز توليد الكلام”.

وقال باحثو بيركلي إن تكنولوجيا قراءة الدماغ يمكن أن تمتد إلى النقطة التي يمكن فيها “فك تشفير الأفكار الموسيقية”.

وقد يكون من الممكن بعد ذلك تخيل الموسيقى أو تأليفها، ونقل المعلومات الموسيقية وسماعها على مكبرات صوت خارجية، حسب “فايننشال تايمز”.