التخطي إلى المحتوى

وطن: حذرت جهات متخصصة في الأمن السيبراني من الإفراط في استخدام روبوت الدردشة الذي يقدم إجابات سريعة ومطولة “ChatGPT”، وذلك بعد استطلاع رأي أظهر تنامي الاعتماد عليه لدى الموظفين.

وكشف استطلاع للرأي أجري في الولايات المتحدة عن تنامي استخدام الروبوت “ChatGPT” في البيئة العمل، علما بأن الاستطلاع أجري بين 11و 17 يوليو الماضي وشمل 2625 شخصا.

وكانت نتائج الاستطلاع على النحو التالي:

-28 بالمئة من إجمالي المشاركين في الاستطلاع قالوا إنهم يستخدمون روبوت الدردشة المدعوم بالذكاء الاصطناعي في العمل غالبا.

-25 بالمئة من المشاركين في الاستطلاع قالوا إنهم لا يعرفون إن كان أرباب العمل يسمحون لهم باستخدام الروبوت أم لا.

-10 بالمئة فقط قالوا إن أرباب العمل طالبوهم تحديدا بعدم استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي الخارجية في العمل.

-قال المشاركون في الاستطلاع إنهم يستعلمون الروبوت من أجل المساعدة في أداء المهام البسيطة مثل كتابة رسالة بالبريد الإلكتروني.

وكانت المخاوف الأمنية بشأن الروبوت “ChatGPT” قد دفعت العديد من الشركات العملاقة مثل “مايكروسوفت” و”غوغل” إلى الحد من استخدمه.

ويقول موقع “geo” إن العديد من المجموعة المختصة بالأمن السيبراني والشركات قد أعربت عن مخاوفها بشأن احتمال تسريب معلومات تخص الشؤون الاستراتيجية والملكية الفكرية.

وكانت شركة “أوبن آي” الأميركية، التي تطور الروبوت، أكدت في مارس الماضي أن هناك ثغرة حدثت فيه، هددت خصوصية المستخدمين.

وأوضحت أن الثغرة تكشف سجل الموضوعات التي طرحها المستخدمون أثناء استعمالهم للروبوت للآخرين، وهو أمر ما كان يجب أن يحدث.

وأرجع المدير التنفيذي للشركة، سام ألتمان، الثغرة إلى مشكلة في مصدر بمكتبة المصادر المفتوحة، التي يعتمد عليها الروبوت.

 

المصدر: (سكاي نيوز عربية)