التخطي إلى المحتوى

أكد وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، أن الولايات المتحدة ستواصل دعم أوكرانيا في مواجهة الحرب الروسية، مؤكدا أن “شعب أوكرانيا أظهر شجاعة فائقة في مواجهة روسيا”.

وقال: “سنستمر في دعم كييف لإفشال الغزو الروسي”.

وكانت إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، أعلنت، الاثنين، مساعدة عسكرية إضافية لتلبية الاحتياجات الأمنية والدفاعية الحيوية لأوكرانيا. وذلك ضمن الدفعة الـ 44 من المعدات التي قدمتها إدارة بايدن من مخزونات وزارة الدفاع لأوكرانيا منذ أغسطس 2021.

وقالت وزارة الدفاع، البنتاغون، في بيان إن المساعدة العسكرية تتضمن ذخائر دفاع جوي إضافية، وذخيرة مدفعية، ودبابات وأسلحة مضادة للدروع، ومعدات أخرى لمساعدة أوكرانيا في مواجهة العدوان الروسي المستمر.

وذكر البيان أن حزمة المساعدات التي تصل قيمتها إلى 200 مليون دولار  تشمل ذخائر إضافية لأنظمة الدفاع الجوي باتريوت، وذخيرة إضافية لأنظمة صواريخ المدفعية عالية الحركة (HIMARS)، ومعدات وأنظمة إزالة الألغام، وقذائف مدفعية عيار 155 مم و 105 مم، وذخيرة دبابات عيار 120 ملم. وغيرها من أنواع الصواريخ والمعدات الأخرى.

وقال المتحدث باسم البنتاغون، بات رايدر، إن الولايات المتحدة تعمل عن قرب مع الدنمارك و الدول الأخرى من لإنجاز تدريب المقاتلين الأوكراننيين على مقاتلات أف ١٦.

وأضاف  أن برامج التدريب على دبابات أبرامز لا تزال متواصلة، و”ملتزمون بتسليم الدبابات لأوكرانيا قبل نهاية العام الحالي”. 

وأكدت وزارة الدفاع الأميركية، في البيان،  أن الولايات المتحدة ستواصل العمل مع حلفائها وشركائها لتزويد أوكرانيا بالقدرات اللازمة لتلبية احتياجات ساحة المعركة الفورية ومتطلبات المساعدة الأمنية على المدى الطويل.