التخطي إلى المحتوى

قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الصينية تان كيفي، في بيان، إنه يجب على تايوان اتخاذ «الخيار الصحيح»، في الوقت الذي تواجه فيه العلاقات عبر المضيق مجدداً خياراً بين مستقبلين، وقال الجيش الصيني إنه «أكمل مهام مختلفة» حول تايوان، لكنه سيجري دوريات منتظمة، في إشارة إلى احتمال أن يُنهي مناورات حربية استمرت أياماً.

ونقلت وكالة بلومبرغ للأنباء عن كيفي القول إن الصين على استعداد للسعي لإعادة التوحيد السلمي بكامل الإخلاص والجهد، مضيفاً أن الجيش الصيني لن يترك أي مجال لأفعال الانفصاليين من حركة «استقلال تايوان» أو التدخل من جانب القوى الخارجية.

وكانت الصين هددت مجدداً بضم الجزيرة، باتباع السبل العسكرية إذا ما تطلب الأمر.

وقالت في تقرير تعريفي بالقضية التايوانية نشرته الحكومة الصينية، أمس «استخدام القوة سيكون الملاذ الأخير الذي يُتخذ تحت ظروف قاهرة. لن نضطر لاتخاذ إجراءات عنيفة للرد على الأعمال الاستفزازية من جانب العناصر الانفصالية أو القوات الخارجية إلا في حال تجاوزهم لخطوطنا الحمراء».

وقال الجيش، أمس، إنه «أكمل مهام مختلفة» حول تايوان، لكنه سيجري دوريات منتظمة، حيث مددت الصين، التي غضبت جراء زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي لتايوان الأسبوع الماضي، أكبر تدريبات تجريها على الإطلاق حول الجزيرة إلى ما بعد أربعة أيام كانت مقررة في الأصل لهذه التدريبات.

وشملت تدريبات الأسبوع الماضي إطلاق صواريخ باليستية، مر بعضها فوق تايبيه عاصمة تايوان، ومحاكاة لهجمات بحرية وجوية في الأجواء والمياه المحيطة.

وقالت قيادة المنطقة الشرقية لجيش التحرير الشعبي الصيني في بيان مقتضب، إن عملياتها العسكرية المشتركة حول تايوان «أكملت بنجاح مهام مختلفة واختبرت بفعالية القدرات القتالية المتكاملة للقوات».

وأضافت «ستراقب قوات المنطقة (الشرقية) أي تغييرات تطرأ على الوضع في مضيق تايوان، وستواصل التدريب والاستعداد للقتال، وستسير دوريات منتظمة للاستعداد القتالي في اتجاه مضيق تايوان، وستدافع بحزم عن السيادة الوطنية وسلامة الأراضي».

ورداً على البيان الصيني، قال المتحدث باسم وزارة الدفاع التايوانية سون لي فانغ إنه في ظل فرضية عدم تخفيف الاستعداد القتالي، فإن تايبيه «ستُعدل توزيع القوات بشكل كامل بناء على عوامل من بينها التهديد الذي يشكله العدو».

وقال مصدر مطلع لوكالة «رويترز» في وقت سابق أمس، إن سفن البحرية الصينية تعمل قبالة السواحل الشرقية والغربية لتايوان.

وأضاف المصدر أن تايوان أرسلت طائرات وسفناً إلى المنطقة لمراقبة الوضع.

وأظهرت لقطات بثها تلفزيون الصين المركزي الحكومي، أمس، مقاتلات صينية تتزوّد بالوقود في الجو، وكذلك أظهرت سفناً تابعة للبحرية، فيما قالت إنها تدريبات حول تايوان.

ونقل التلفزيون عن الجيش الصيني قوله إن التدريبات تركّز على عمليات الحصار وإعادة الإمداد والتموين «في ظل بيئة معقدة لتحسين قدرات الاحتواء والسيطرة المشتركة».

وقالت وزارة الدفاع التايوانية إن 17 مقاتلة صينية عبرت الخط الفاصل، الذي يُقسم مضيق تايوان، أمس.

•  الصين تؤكد أن استخدام القوة سيكون الملاذ الأخير.

Google Newsstand

تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

Share

طباعة




التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *