التخطي إلى المحتوى

تلقى رجل أسترالي حكما بالسجن سنتين مع وقف التنفيذ، بعد إدانته بإرسال بوله وبرازه في البريد إلى الفنان ليوناردو دي كابيرو، والفنان جاريد ليتو.

وكان الرجل أرسل في
شباط/ فبراير طروداً من مكاتب بريد في مختلف أنحاء ولاية أستراليا الغربية، تحوي
كميات من برازه وبوله.

 وكُشف محتوى الطرود بعدما تمزّق أحدها ووقع
محتواه على يد عامل في البريد.

وأشارت محطة “ايه
بي سي” إلى أنّ الرجل كان ملأ الطرود الثلاثة والعشرين ببرازه وبوله، وأرسلها
مع عبارة “حلويات عيد الحب”.

اظهار أخبار متعلقة

وأوضحت المحكمة أنّ
الرجل البالغ 49 سنة أقر بأنه مذنب في خمس تهم تتمثل باستخدام خدمة بريدية في أعمال
تنطوي على تهديد أو تحرش أو للتسبب في إساءة.

وأشارت “ايه بي
سي” إلى أنّ الرجل مولود في الفيليبين لكنّه انتقل إلى الولايات المتحدة ثم
أستراليا.

وذكرت وسائل إعلام
محلية أن محاميه أكد أنّ موكّله ما كان ينوي مضايقة الممثلين، بل أراد أن يتشارك
معهما “شغفه بالبيئة”.

ولفتت وسائل إعلام إلى
أنّ تقريراً للطب النفسي عُرض في المحكمة، أظهر أنّ الرجل يعاني من حالة ذهنية
أثّرت على تحكّمه بانفعالاته.

وقال القاضي دين بوتر
إن ما أقدم عليه الرجل أثّر “بصورة كبيرة” على عمل خدمة البريد، على ما
نقلت “ايه بي سي”.