التخطي إلى المحتوى

رغم ابتعاد ليونيل ميسي، لاعب فريق إنتر ميامي، عن غريمه التقليدي البرتغالي كريستيانو رونالدو، لاعب النصر السعودي، إلا أن هناك صراعًا شرسًا بينهما في الفترة المقبلة.

ميسي ورونالدو يصنعان العظمة الكروية بمعناها الحرفي في الفترة الحالية، فعلى سبيل المثال النجم الأرجنتيني قاد فريقه للفوز فجر اليوم الأربعاء على فيلادلفيا يونيون الأمريكي، في نصف نهائي بطولة كأس دوريات أمريكا الشمالية في اللقاء الذي انتهى بنتيجة 4-1.

أما كريستيانو رونالدو فسجل هدفي الفوز في مباراة النصر السعودي أمام الهلال في نهائي البطولة العربية خلال اللقاء الذي انتهى بنتيجة 2-1.

استمر الصراع بين كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي 9 سنوات من قبل، حيث انتقل النجم البرتغالي إلى ريال مدريد في عام 2009 لينافس ليونيل ميسي على جميع الألقاب المحلية والقارية.

وكان الجدل يدور دائمًا حول الأفضل بينهما في تاريخ اللعبة، وهو ما جعله صراعًا أزليًا بينهما وبين مشجعينهما في كل مكان.

ورغم ابتعاد رونالدو عن ميسي لمسافة بعيدة بل وقارة مختلفة، إلا أن الصراع بينهما ما زال موجودًا على أرض الواقع وهو لقب الهداف التاريخي لكرة القدم.

وطبقاً لمؤسسة إحصائيات كرة القدم، سنتعرف على أبرز اللاعبين الذين تنافسوا على لقب الهداف التاريخي لكرة القدم.

جاء من أمريكا الشمالية لصناعة تاريخ كرة القدم

ليونيل ميسي يعتبر أحد أفضل اللاعبين الذين لمسوا كرة القدم عبر التاريخ وذلك ما تدل عليه الأرقام في مسيرته الكروية، حيث شارك البرغوث مع برشلونة في عام 2004.

ولكن لم تكن بدايته مثيرة للاهتمام عند البعض بسبب خوضه 9 مباريات فقط سجل خلالهم هدف وحيد في كل المسابقات، ومن ثم تحسنت أرقامه مع الفريق الكتالوني تدريجيًا حيث استطاع أن يسجل 8 أهداف في الموسم الذي تلاه.

ومع بداية موسم 2008-2009 بدأت موهبة ليونيل ميسي تنفجر حيث أصبح يسجل ما لا يقل عن 30 هدفًا في الموسم الواحد، مما أثار الغير عند النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو والذي كان غريبًا على الدوري الإسباني.

وبشكل عام جاءت أهداف ميسي مع الأندية التي لعب لها كالتالي:

موسم 2003-2004: “لعب 10 مباريات وسجل 5 أهداف فقط.

موسم 2004-2005: “لعب ميسي 22 هدافًا وسجل خلالهم 6 أهداف.

وبشكل عام خلال فترة تواجده في برشلونة لعب ميسي 778 مباراة وسجل 762 هدفًا.

ومع باريس سان جيرمان من 2021-2023 لعب النجم الأرجنتيني 75 مباراة سجل خلالهم 32 هدفًا.

وحتى الآن مع فريق إنتر ميامي لعب ميسي 6 مباريات سجل خلالهم 9 أهداف وقدم تمريرة حاسمة وحيدة.

ليكون إجمالي المباريات التي لعبها ميسي مع الأندية التي ارتدى قميصها 891 مباراة وسجل خلالهم 724 هدفًا.

ومع منتخب الأرجنتين لعب ميسي في إجمالي السنوات، 195 مباراة وسجل خلالهم 115 هدفًا.

صاروخ ماديرا ينفجر

نأتي بالضلع الثاني وهو كريستيانو رونالدو، صاروخ ماديرا الذي انطلق وبزغت موهبته في جميع الأندية التي لعب لها منذ بدايته مع فريق لشبونة البرتغالي مرورًا بالنصر الذي يلعب له حاليًا.

رونالدو بدأ مسيرته الكروية في موسم 2002 عندما ارتدى قميص لشبونة حيث لعب معه 33 مباراة وسجل معه 5 أهداف فقط.

ومن ثم انتقل النجم البرتغالي إلى مانشستر يونايتد الإنجليزي الذي لعب ضمن صفوفه منذ موسم 2003 حتى 2009 ولعب معه 292 مباراة وسجل 118 هدفًا، وبعدها انتقل إلى ريال مدريد الإسباني الذي كان بوابة النجاح له حيث استمر بين صفوفه منذ موسم 2009 حتى عام 2018، ولعب بقميصه 438 مباراة وسجل خلالهم 450 هدفًا.

وبعدها انتقل رونالدو إلى يوفنتوس الإيطالي في موسم لم يكن الأنجح للنجم البرتغالي حيث لعب 54 مباراة فقط، وسجل خلالهم 27 هدفًا فقط، مع النصر السعودي لعب 25 مباراة سجل خلالهم 20 هدفًا، وقدم تمريرتين حاسمتين.

أما مع منتخب البرتغال فنجح رونالدو في تسجيل 141 هدفًا في 234 مباراة.

ليكون إجمالي الأهداف التي تحصل عليها رونالدو مع الأندية التي لعب لها 721 هدفًا في 976 مباراة، أما مع منتخب البرتغال فسجل 122 هدفًا في 198 مباراة.

المقارنة الأزلية

جمالي الأهداف التي سجلها ميسي في مسيرته هو 839 هدفًا فقط، أما رونالدو فسجل 843 هدفًا ليتنافس الثنائي من جديد على لقب الهداف التاريخي الذي يحتله الدون بفارق قليل عن ميسي.

أما صاحب المرتبة الثالثة في ترتيب الهدافين التاريخيين هو النجم النمساوي جوزيف بيكان الذي أحرز طوال مسيرته 805 أهداف، ويأتي البرازيلي روماريو في المركز الرابع برصيد 772 هدفًا، ويأتي من بعده الأسطورة البرازيلية بيليه الذي سجل 767 هدفًا.