التخطي إلى المحتوى

نشرت في:

تزامنا مع بدء محاكمة الفرنسي بنجامان مندي، ظهير مانشستر سيتي الإنكليزي المتهم بالاغتصاب والاعتداء على عدة نساء، أعلن مسؤولو الدوري الإنكليزي الأول لكرة القدم إطلاق دورات تدريبية إلزامية حول موضوع العلاقات الجنسية بالتراضي لكل اللاعبين. الهدف من هذه الخطوة، توعيتهم بمدى خطورة الاعتداءات الجنسية على النساء وحثهم على احترام القيم الاجتماعية والأخلاقية. ويأتي ذلك في وقت وجهت اتهامات عديدة للاعبين في الدوري الإنكليزي العام الماضي بارتكاب “اعتداءات جنسية”.

أكدت جريدة ” التليغراف” البريطانية أن جميع اللاعبين في الدوري الإنكليزي الأول سيتابعون دورة تدريبية إلزامية حول العلاقات الجنسية بالتراضي. وهو مطلب قديم رفعته العديد من الجمعيات المدافعة عن حقوق المرأة في بريطانيا، بسبب ارتفاع نسبة الاعتداءات الجنسية التي تطال النساء، والتي تورط فيها لاعبون في كرة القدم.

وأضافت الجريدة أن مثل هذا “التدريب كان متاحا فقط في السابق لفئات الشباب وليس للكبار”، مشيرة أن الدورات التدريبية “ستركز على موضوع العلاقات الجنسية بالتراضي إضافة إلى قضية التحرش الجنسي”، حسب نفس اليومية.

وفي تغريدة على حسابها على تويتر، تفاعلت شيستا عزيز، التي تعمل كمنسقة في جميعة “المتحجبات الثلاث” وهي جمعية تهتم بحقوق المرأة قائلة: “نحن سعيدات جدا بالمبادرة التي اتخذها الدوري الإنكليزي الأول. كما ندعو أيضا الفيدرالية الإنكليزية لكرة القدم أن تتبع نفس الخطوة”.

محاربة جميع أشكال العنف الذي يستهدف النساء

وجدير بالذكر أن العديد من الجمعيات المدافعة عن حقوق المرأة، من بينها “المتحجبات الثلاث” وجمعية “ليفل آب” المنخرطة في ائتلاف كبير يدعى “من أجل إنهاء العنف ضد النساء” بعثت رسالة مفتوحة لمسؤولي الدوري الإنكليزي الممتاز والفيدرالية الإنكليزية لكرة القدم في شهر فبراير/شباط 2022، طالبت فيها المشاركة والالتزام في محاربة جميع أشكال العنف الذي يستهدف النساء.

وأضافت شيستا عزيز في نفس الموضوع: “لقد التقينا بمسؤول الدوري الإنكليزي الأول عدة مرات ووجدنا آذانا صاغية. نتمنى الآن أن يتصل بنا مباشرة ويقدم لنا شروحات أوفر حول حملة التوعية والدورات التدريبية بخصوص الاعتداءات الجنسية التي تطال النساء”، داعية في الوقت نفسه إلى أن يتكلف مختصون في هذا المجال بهذه التدريبات.

اتهامات بالعنف الجنسي طالت العديد من اللاعبين في 2021

في 2021، تم توجيه تهمة العنف الجنسي ضد العديد من اللاعبين في الدوري الإنكليزي الأول بينهم الدولي الفرنسي بنجامان مندي لاعب فريق مانشستر سيتي والحائز على كأس العالم مع منتخب الديوك. مندي متهم بثماني حالات اغتصاب وبمحاولة واحدة للاغتصاب إضافة إلى تهمة أخرى تتعلق بالعنف الجنسي.

وعلى إثر ذلك، قام فريق مانشستر سيتي بإبعاد اللاعب الفرنسي من صفوف الفريق منذ شهر أغسطس/ آب 2021 فيما شرعت منذ أمس محكمة تشيستر (شمال غرب إنكلترا) في محاكمته. كما استمعت أيضا محكمة بريطانية أخرى للاعبين آخرين في عدة قضايا تتعلق بالعنف الجنسي ضد نساء وضد بنات قاصرات. ومن بين هؤلاء اللاعبين، يمكن ذكر اللاعب السابق في فريق إيفرتون غيلفي سيغوردسون والمهاجم ماسون غرينوود في فريق مانشستر يونايتد ووسط الميدان فريق أرسنال الغاني توماس بارتي.

وبهدف إنهاء جميع أشكال العنف الممارس ضد النساء من قبل اللاعبين، أوصت الجمعيات المدافعة عن حقوق المرأة في بريطانيا المؤسسات المشرفة على رياضة كرة القدم الذهاب بعيدا في محاربتها لهذه الظاهرة وحرمان اللاعبين المتورطين من رواتبهم مثلما هو معمول به في الدوري الأمريكي لكرة القدم و”البسيبول”.

فرانس24

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *