التخطي إلى المحتوى

يبقى شغف الفنانة التشكيلية السعودية، بالماضي، وبالتراث والموروث الثقافي والشعبي لوطنها، حاضراً في جُلّ لوحاتها.

ويظل تعلقها بالزمن الجميل الذي عاشه الآباء والأجداد على أرض المملكة، وتبقى صوره المحفورة في وجدان كل سعودي ظاهراً وبقوة في مشاركاتها بالمعارض والملتقيات الفنية على أرض المملكة.

وخلال مشاركتها بالنسخة الأولى من “سمبوزيوم الدولي للفنون مدن”، الذي انطلق  أغسطس/آب في المدينة المنورة، قدمت الفنانة نجلاء الوكيل لوحة وصفتها بـ “العمل التجريدي الرمزي”، يظهر فيها نخيل وحمام المدينة، والبيوت العتيقة والرواشين التراثية في تناغم لوني بديع، حيث تأخذ تفاصيل اللوحة المُشاهد إلى الماضي الجميل، والحنين لأرواح ذهبت ولكن ذكراها بقيت خالدة معنا ما حيينا.

وروت لنا عبدالشكور كيف كانت سعيدة حين علق أحد زوار “سمبوزيوم الدولي للفنون مدن”، على لوحتها بقوله: “ذكرتني لوحتك بالعنابية، وهيا منطقة وسوق شعبي في المدينة المنورة قديما”.

وهكذا يبقى التراث بكل صوره وعناصره، مصدر إلهام رئيسي للفنانة التشكيلية نجلاء عبدالشكور، بداية من معرضها الأول الذي احتوى على أعمال فنية بدت فيها مسكونة بالماضي وتفاصيل الأيام التي تصفها بأيام الزمن الجميل.