التخطي إلى المحتوى

ت + ت – الحجم الطبيعي

في احتفال رمزي مؤثر، أطلقت مدينة ناغازاكي اليابانية الحمام في حديقة السلام  إحياء للذكرى 77 للقصف  الذري الأمريكي على المدينة في التاسع من أغسطس خلال الحرب العالمية الثانية.

ووقف مشاركون في المراسم، بينهم دبلوماسيون من الدول النووية، دقيقة صمت في الساعة 11:02 صباحا، وهي لحظة انفجار القنبلة فوق ناغازاكي، المدينة الواقعة جنوبي اليابان، في 9 أغسطس عام 1945.

وألقت الولايات المتحدة أول قنبلة ذرية تستخدم في التاريخ على هيروشيما في السادس من أغسطس عام 1945، ودمرت المدينة وقتلت 140 ألف شخص.

وألقت القنبلة الثانية بعد 3 أيام على ناغازاكي، ما أسفر عن مقتل 70 ألف شخص آخرين.

وقال عمدة مدينة ناغازاكي، توميسا تاوي، مشيرا إلى الحرب الدائرة في أوكرانيا حاليا، إن هذه الأزمة أظهرت للعالم أن هجوما نوويا آخر “ليس مجرد مصدر قلق، ولكنه أزمة ملموسة وحالية”.

وأضاف في كلمة له اليوم الثلاثاء من “حديقة السلام” في ناغازاكي : “الاعتقاد بأن الأسلحة النووية يمكن امتلاكها ليس للاستخدام الفعلي ولكن للردع خيال، ليس أكثر من مجرد أمل”.

وأضاف تاوي “إن الأسلحة النووية يمكن استخدامها طالما كانت موجودة”، مضيفا “إزالتها هو السبيل الوحيد لإنقاذ مستقبل البشرية”، وفقا للأسوشيتد برس.

واستسلمت اليابان في 15 أغسطس، منهية الحرب العالمية الثانية.

 

طباعة
Email




التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *