التخطي إلى المحتوى

ارتفعت عوائد سندات الخزانة الأميركية يوم الثلاثاء بينما ينتظر المستثمرون بيانات التضخم التي سيجري تمحيصها لاستشفاف مدى السرعة التي قد يواصل بها مجلس الاحتياطي الاتحادي زيادة أسعار الفائدة.

وزادت العوائد من أدنى مستوياتها في 4 أشهر التي وصلت إليها الأسبوع الماضي بينما يعيد المستثمرون تقييم احتمالات أن يبقي البنك المركزي الأميركي على مساره لتشديد السياسة النقدية بدلا من التحول إلى وتيرة أبطأ لزيادات الفائدة مثلما توقع البعض بعد اجتماع مجلس الاحتياطي في يوليو/تموز.

ومن المتوقع أن يظهر مؤشر أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة، الذي يصدر غدا الأربعاء، أن الأسعار ارتفعت بوتيرة سنوية قدرها 8.7% في يوليو/تموز، بحسب متوسط تقديرات خبراء اقتصاديين استطلعت رويترز آراءهم، وهو ما سيكون انخفاضا من الزيادة البالغة 9.1% في يونيو/حزيران.

وارتفعت عوائد سندات الخزانة لأجل عشرة أعوام إلى 2.799% قرب مستوى 2.869% الذي وصلت إليه يوم الجمعة والذي كان أعلى مستوى منذ 22 يوليو/تموز.

وبلغت عوائد السندات لأجل عامين 3.286% بعد أن وصلت إلى 3.331% يوم الجمعة، وهو أعلى مستوى منذ 16 يونيو/حزيران.

ووصل الفارق بين عوائد السندات لأجل عامين والسندات لأجل عشرة أعوام إلى 49 نقطة أساس، وهو أعمق انقلاب لمنحنى العائد منذ عام 2000 .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *