التخطي إلى المحتوى

ينتظر جمهور دبي إنتاجاً فنياً مميزاً داخل «كوكا كولا إيرينا» في الثامن من سبتمبر المقبل، تكريماً للمغنية الهندية المخضرمة، آشا بهوسل في يوم ميلادها التسعين، وهو ما يعد تقديراً لإسهاماتها الكبيرة في الموسيقى الهندية والعالمية، حيث سيقدم عرض موسيقي يضم فرق رقص مميزة إلى جانب مجموعة متنوعة من الموسيقيين المبدعين.

الحدث الذي طال انتظاره سيمر على مسيرة الفنانة الهندية التي استمرت نحو ثمانية عقود، يرافقها في الحفل مغني أفلام بوليوود سودش بهوسلي وآخرون، مع كلاسيكيات خالدة وقصائد حب وألحان تشكل إرثها الفني.

أفادت الفنانة في حديث مصور مع «أسيان نيوز انترناشونال» إنها سوف تؤدي في دبي لساعتين ونصف، معربةً عن سعادتها بانضمامها إلى الصناعة مجدداً، ولأنها تستعد للعودة بعد أكثر من عقد احتفالاً بيوم ميلادها التسعين والاستمتاع في هذا الحفل الموسيقي الاستثنائي بدبي.

 

شريان الحياة

ونقلت الصحف عنها قولها إن «الموسيقى شريان حياتي ومشاركتها مع المعجبين المحبوبين مرة أخرى هي لحظة عاطفية لا تنسى، وأتطلع لإيجاد ذكريات ساحرة معاً والاستمتاع بقوة الموسيقى».

وفي مؤتمر صحافي أخيراً، أعرب عدد من الشخصيات المعروفة، بمن في ذلك الممثل الهندي جاكي شاروف، والفنان الموسيقي نتن شانكار، والثنائي سليم سليمان، والممثلة الهندية بونام ديلون، وبادميني كولهابور، عن إعجابهم ودعمهم للفنانة.

هذا وإلى جانب الغناء، تعد آشا بهوسل رائدة أعمال وممثلة وشخصية تلفزيونية هندية، وغالباً ما يشار إليها على أنها واحدة من أكثر المطربين تأثيراً ونجاحاً في السينما الهندية. وتتمتع بمهنة لامعة امتدت لنحو 80 عاماً وهو إرث لا مثيل له.

 

ترشيحان وتكريم

غنت الفنانة بأكثر من 20 لغة وحصلت على ترشيحين لجائزة غرامي كما تم تكريمها بأعلى جائزة هندية في مجال السينما. وشاركت المغنية أن لديها نحو 12 ألف أغنية في رصيدها وهو رقم كرره كثيرون في الصناعة.

وتحدثت المغنية المولودة في ولاية ماهاراشترا جنوب غرب الهند عن الأيام الخوالي في صناعة الأفلام أخيراً، واصفة نفسها الوحيدة على معرفة بتاريخ صناعة الأفلام، وكانت تبلغ من العمر 11 عاماً فقط عندما غنت أغنيتها الأولى في عام 1943 على مقطع صوتي.